التدفئه وتاثير الحراره فى بدارى التسمين
يناير 30, 2017
الحمى القلاعية , فيروس الحمى القلاعية , اخبار الثروة الحيوانية اليوم , الثروة الحيوانية , مخاسر الحمى القلاعية , هل الحمى القلاعية فيروس خطر ام او ضعيف
«الزراعة» تواجه الحمى القلاعية بـ 4 إرشادات
فبراير 1, 2017

التهاب الأنف والرغاوي المعدي في الأبقار

مرض فيروسي حاد يصيب الجهاز التنفسي ويتميز بإلتهاب وأوديما ونزيف وتنكرز الأنسجة المخاطية للممرات التنفسية وظهور بثور على الأعضاء التناسلية في كل من ذكور وإناث الحيوان وقد يكون له عدة أشكال أخرى كالشكل الإجهاضي، العيني، المعدي معوي والدماغي السحائي المسبب للمرض.
فيروس ينتمي لعائلة القوباء الحلقية ( Herpesviridae ) جميع عترات هذا الفيروس لاتختلف أنتيجينيا ، إلا أنها تختلف من حيث ضراوتها.


إنتقال الفيروس:
ينتقل المرض إما بالإختلاط المباشر بالحيوانات المرضة أو الحاملة للمرض أو الإتصال الغير مباشر عن طريق الطعام الملوث بالبول والإفرازات الأنفية والفمية والروث ، أو عن طريق الإحتكاك بالأجنة المجهضة.

وهناك إعتقاد بإمكان نقل المرض عن طريق الرزاز والحشرات. والمرض غالبا ما يصيب الأبقار في عامها الأول وحتى عمر 2-3 سنوات، وهو أقل حدوثا بين الأبقار الأكبر سنا .

الأغنام يمكن أن تصاب بهذا المرض وهي بدورها تستطيع نقله إلى الأبقار.


الأعراض الإكلينكية:
نسبة النفوق عند الأبقار الناضجة من 3-10% بينما تكون مرتفعة أكثر عند العجول .يظهر الشكل التنفسي عند الأبقار بعمر من 6 أشهر فما فوق وتكون فترة حضانته من 3- 8 أيام ونسبة الإصابة فيه 50 -100 % ونسبة النفوق 25% .


1- يبدأ المرض بارتفاع درجة حرارة الحيوان(حمى) تصل حتى 41-42 درجة مئوية مع سعال وصعوبة تنفس تترافق مع سيلانات أنفية مصلية تتحول إلى قيحية مدممة مع تقدم الحالة وحدوث العدوى الثانوية مع تشكل بؤر نخرية على مخاطية الأنف ،وتلتهب ملتحمة العين ،وتكون الأعراض أخطر عند العجول والأبقار النامية مما هي عليه عند الأبقار الناضجة .


2- الشكل العيني يظهر عند جميع الأعمار ويكون على شكل التهاب ملتحمة العين واحمرار وتورم فيها مع سيلانات عينية مصلية تتحول إلى قيحية لاحقا وتظهر عتامة في القرنية من المركز للمحيط وقد يحدث في بعض الأحيان عمى.


3- التهاب الدماغ والنخاع السحايا يصيب العجول بعمر أقل من 6 أشهر و تكون نسبة النفوق 100% يبدأ على شكل إرتعاشات عصبية وهيجان وخوار ونوبات مؤقتة في البداية تتحول إلى مستمرة فلا يستطيع الحيوان الحركة فيسقط على الأرض وينفق.


الشكل الإجهاضي وتصاب فيه الأبقار الحوامل وغالباً ما يحدث الإجهاض بدون مضاعفات ومن اهم اعراض المرض:
1- حمى وتنفس سريع مترافق مع إفراز أنفي.
2- ورم (وزمة) جفون العين وإدماع.
3- احتقان فتحة الأنف إفراز أنفي قيحي لعاب رغوي احتقان الملتحمة وإدماع.
4- تورم جفون العين واحتقان الملتحمة.
5- (نزيف) الغشاء المخاطي في العظم المفتول.
6- تشكل غشاء كاذب للحنجرة.
7- غشاء مهبلي محمر ومصفر/آفات رمادية اللون.


التشخيص:
يساهم كل من تاريخ المرض والأعراض الإكلينيكية والتغيرات التشريحية مساهمة كبيرة في الوصول إلى تشخيص للمرض. ونظرا لتشابها مع أعراض أمراض أخرى يجب إجراء التشخيص المقارن و الإستعانة بالمعمل لتأكيد التشخيص. يمكن عزل الفيروس بإستخدام الإفرازات الأنفية واللعابية ومستخلص من التسلخات الفمية للحيوانات المصابة كأنتيجين تحقن في خلايا الزرع النسيجي والتعرف عليها بإستخدام إختبار التعادل الفيروسي ، إختبار الإليزا أو الفحص الفلورسنتي. كذلك يمكن فحص عينات مزدوجة من مصل نفس الحيوان أو عينات من أمصال حيوانات مختلفة في مراحل متقدمة ومتأخرة من المرض سيرولوجيا.


العلاج:
لايوجد علاج نوعي للقضاء على الفيروس المسبب للمرض ولكن يمكن إستخدام بعض العلاجات للقضاء على العدوى الثانوية مثل المضادات الحيوية طويلة المفعول إذا لزم الأمر ، كذلك خفضات الحرارة ومضادات الإلتهاب وموسعات الشعب التنفسية والمهدئات وطاردات البلغم.


السيطرة على المرض:
يمكن التحكم في نسبة الإصابة بالمرض في البلدان التي يتوطن بها عن طريق برامج التحصين ، وغالبا ما يكون التحصين إجباريا.

أما في البلدان الخالية من المرض فيمكن التخلص من العدوى الطارئة للمرض عن طريق الذبح يصاحبه التطهير لحظائر الحيوان والتخلص من الجثث بحرقها أو دفنها .

ورغم أن هذه الطريقة غالية التكاليف ، إلآ أنها تعتبر أكثر الطرق فاعلية للتخلص من الوباء .

 

Comments are closed.