ضبط 484 كيلو لحوم ودواجن فاسدة داخل محلات جزارة فى عين شمس والعجوزة
فبراير 28, 2016
“التموين”: طرح 120 طن لحوم يوميا بالمجمعات الاستهلاكية لمواجهة الغلاء
فبراير 29, 2016

دواجن

مرض الماريك (شلل الدجاج أو مرض عين السمكة أو اللمفاوى  السرطانى)

سمى المرض بهذا الاسم نسبة لمكتشفه ج ماريك عام 1907 م.

هو مرض فيروسى سرطانى خبيث كابت للمناعة يصيب الدواجن ابتداء من 6 اسابيع و لكنة ينتشر عادة فى الدجاج البالغ ما بين 12-24 اسبوع و فترة حضانة المرض حوالى 6 أسابيع و المرض وبائى شديد العدوة حيث تصل نسبة النفوق فى القطعان الغير محصنة الى حوالى 10-30 % و قد تصل أحيانا 80%.

لكن من الممكن أن يصيب الرومى و القرى و الفوزان يحدث مرض الماريك غالبا بعمر 2-5 أشهر و لكن من الممكن أن يحدث خلال فترة الانتاج.

أشكال المرض:

التقليد بالعصبى- الشكل العينى- الشكل الجلدى- الشكل الورمى الحشوى

المسبب:

فيروس من مجموعة فيروسات الهربس .Herpes virus

فيروس مرض الماريك هو فيروس مسرطن واسع الانتشار

طرق انتقال الفيروس (طرق العدوى):

أهم طرق انتقال المرض هى:

غير مباشر: من خلال استنشاق جزيئات الهواء و الغبار و الزغب الملوث بالفيروس.

مباشر: من خلال التلامس بين الطيور المصابة و السليمة.

يتم الاصابة بالمرض لكتاكيت الصغيرة خلال الاسابيع الاولى من العمر عن طريق الفيروس المتواجد في غبار و فرشة العنبر نتيجة لإصابة قطيع سابق مربى به و لم يتم تطهيره حيث تنتشر الاصابة عن طريق الجهاز التنفسى و فبعدة أيام ينتشر الفيروس فى الانسجة الليمفاوية مسببا الورم و فى ظرف اسبوعين ينتشر الفيروس فى جدور و تجاويف الريش كما ان الاصابة بالكوكسيديا و الطفيليات الداخلية تهيئ الطائر بالاصابة بالماريك كما انه نقل العدوة أيضا عن طريق الهواء المحمل بالفيروس نتيجة قرب المزارع من بعضها و قد يصاب الكتكوت بالفيروس منّذ اليوم الاول من حياته و لكنه يبقى حيا بجسم الطائر طوال فترة حياته بالرغم من وجود أجسام مناعية بجسمة ناتجة عن التحصين أو عن طريق انتقالهم من الام و لكن لا يظهر الفيروس أى نشاط الا بعد بضعة أسابيع لان تكاثر الفيروس يكون بطئ و فترة حضانتة طويلة.

الاعراض الظاهرية و الاعراض التشريحية:

تظهر أعراض المرض فى شكل بطء فى النمو مع شلل فى الارجل و الاجنحة حيث يمشى الطائر بطريقة غير طبيعية ثم يفقد بعد ذلك السيطرة على أرجله التى يحدث بها عرج ثم تلتوى اصابع الرجل مع تقوس مفصل الركبة و ضمور عضلات الفخذ مع ظهور اسهال مائى مصفر اللون ذو رائحة كريهة مع عدم قدرة الطائر على الحركة للوصول الى المعالف و المساقى مما يحدث هزال شديد لهذه الطيور نتيجة للجوع و العطش و تموت كما انه قد تظهر الاصابة أحيانا فى العين حيث يتغير لونها الى الرمادى مع اختفاء الخطوط الإشعاعية و تشوه القزاحية و تقل قدرتها على الاستجابة للضوء و تضيق تدريجيا و قد يصاب الطائر بالعمى.

التشخيص التفريقى:

يجب أن يتم تميز المرض عن الامراض التى تسبب أعراض مشابهة و منها:

  • مرض الليكوزيس (الليكوزيس اللمفاوى)
  • نقص الثيامين
  • نقص الريبوفلافين
  • نقص الكالسيوم و الفيتامين د
  • الامراض التى تسبب أعراض عصبية كمرض النيوكاسا العصبى مثلا
  • أمراض أخرى كالتسممات و الامراض الفطرية

الوقاية و العلاج:

أن تربية سلالات من الطيور يكون لها قدرة وراثية عالية لمقاومة المرض . الاهتمام بتهوية و تطهير العنابر بالفورمالين3% أو الصودا الكاوية 1% لانها يمكنها القضاء على الفيروس فورا و عدم تربية أعمار مختلفة من الكتاكيت فى نفس المزرعة و ايضا عدم تذبذب درجات الحرارة بالارتفاع و الانخفاض مما يسبب للطيور نزلات برد مع العوامل المجهدة الاخرى كنقص التغذية أو الزحام أو سوء التهوية مما يؤدى الى نفوق مرتفع و عدم الاستفادة من اللقاح المستخدم.

التحصين ضد المرض يكون بلقاح الماريك و ذلك باذابة اللقاح فى المحلول الذيب المرفق معة و الحقن بمعدل .0.2 سم لكل كتكوت فى عضلة الفخذ أو تحت جلد الرقبة و ذلك عند الفقس مباشرة.

لا يوجد علاج: للمرض كونة فيروس.

يتم الوقاية: من خلال التحصين الذى يتم غالبا فى المفرخ للطيور بعمر يوم واحد. 

اعداد/ 

د. نيفين محمد رمزي 

معهد بحوث صحة الحيوان

 

انضم الان لأكبر قاعدة بيانات للثروة الحيوانية والداجنة فى مصر
اضف بيانات مزرعتك – مصنعك أو شركتك بنفسك مجانا ليتم نشرها بدليل مزرعتى الاصدار الرابع 2016

Comments are closed.