بناء عنابر الدواجن في المناطق الحارة

30 يونيه 2018
بناء عنابر الدواجن في المناطق الحارة

بناء العنابر في المناطق الحارة 


اتجاه المزرعة من الشرق إلى الغرب لتجنب تعريضها لأشعة الشمس المباشر لفترات طويلة مما يخفض من كمية الإشعاع الحراري داخل العنبر و بالتالي يلعب دورا مخففا لارتفاع درجة الحرارة أثناء موسم الحر إضافة إلى أن هذا الاتجاه يساعد على تحسين التهوية داخل العنبر .

خارج العنبر: 

- استخدام مواد من الدهن العازل و العاكس للحرارة على الأسطح و الجوانب للتخفيض من امتصاص الحرارة داخل العنبر.

- دهن الأسطح باللون الأبيض ( الجير ) يقلل عملية الامتصاص الحراري أثناء فترة الظهيرة كما يقلل كمية الإشعاع الحراري من الأسطح إلى داخل العنبر .

- استخدام المواد العازلة من فراغات الجدران بكثافة أكثر كفاءة - استعمال القصب أو سعف النخيل كمواد عازلة لتغطية السقف .

-رش الماء فوق الأسطح يدويا أو باستعمال مرشات تثبت على السطح حيث يقوم الماء بتبريد الأسطح و بالتالي خفض كمية الإشعاع الحراري إلى داخل العنبر و يجب أن تمتد هذه العملية على طول النهار أي من شروق الشمس إلى غروبها و ليس أثناء فترة الحر فقط كي تكون ذات جدوى و لا تؤدي إلى نتائج عكسية .

- رش الماء حول العنبر على شكل طوق محيطي و لمسافة مترين لتبريد الهواء قبل دخوله إلى العنبر .

- يستحسن زراعة الحشائش الخضراء من أشجار سريعة النمو حول بيوت التربية للتخفيض من انعكاس أشعة الشمس و لما لها من دور ملطف للهواء .

- ارتفاع سقف العنبر بين 4 و 5 أمتار منعا لحصول عملية الاحتباس الحراري داخل العنبر و يجب أن يبرز السطح مسافة 1 إلى 1.5 متر عن الجدران مشكلا بذلك مظلة فوق النوافذ تمنع دخول أشعة الشمس مباشرة إلى داخل العنبر .

- فتحة النوافذ بين 160 و 230 سم لتسهيل عملية التهوية و التخلص من الغازات الضارة و بقاء الفرشة تحت الطيور جافة و يجب أن لا تقل مساحتها عن 10 % من المساحة المغطاة .

داخل العنبر:

- إعادة تنظيم و تصميم مراوح الشفط و خلايا التبريد بشكل هندسي مختلف للمساعدة على زيادة معدلات التبريد داخل العنابر.

- زيادة الحجم الهوائي لكل طائر داخل العنبر ما يعني تقليل عدد الطيور في وحدة المساحة بنسبة 20% .

-وضع مواسير للمياه الباردة في الأرضيات للتخفيض من تفاعلات و حرارة الفرشة نتيجة خروج الأمونيا مما ينعكس إيجابيا على حرارة العنبر  و زيادة المسطحات الباردة .

- تهوية العنبر عن طريق تركيب مراوح دفع على الجوانب و مراوح شفط على السقف حيث تعمل على خلق دورة هوائية داخل العنبر .

- تبريد الهواء عن طريق استعمال أجهزة الرذاذ داخل العنبر و ذلك لرش الماء و يمكن استعمال أجهزة الضباب أيضا و لكن في الحالتين يجب أخذ الاحتياطات  و الحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة داخل العنبر مما يؤدي إلى نقص في عملية التبخر و يؤثر على فاعلية عملية اللهث التي يقوم بها الطائر للتخلص من الحرارة الزائدة و بالتالي يفشل في تخفيض حرارة جسمه .

- في عنابر القطعان البياضة و مؤسسات التفريخ، يجب الاعتناء بالأعشاش و الأقفاص حيث يجب أن تكون لها فتحات تهوية لتقليل الحرارة داخلها و خصوصا عندما تكون الطيور بداخلها أثناء عملية وضع البيض . 

- يجب أن لا يزيد سمك الفرشة في عنابر النظام المفتوح عن 5 سم لأنه إذا كان أكثر من ذلك سيؤدي إلى انبعاث مزيد من الحرارة منها نتيجة التفاعلات التي تحدث ضمن الفرشة و التي تزيد من شدة الحرارة داخل العنبر .

- إزالة النفايات و تجديد الفرشة دوريا ذلك أن للزيادة الكبيرة في كمية الماء المستهلك من قبل الطيور أثناء فترة الحر و طرحها بالعنبر عن طريق الزرق و التنفس تأثيرا في ارتفاع نسبة الرطوبة داخل العنبر و بالتالي يسبب رفع درجة الحرارة . 

- زيادة معدلات تمرير الهواء مع استعمال نظام التبريد بالخلايا في العنابرالمقفلة .

- إزالة أية حواجز داخل العنبر حتى لا تعيق مرور الهواء واستعمال حواجز متنقلة داخل العنبر لفصل الطيور عن بعضها البعض و منعها من الازدحام .

- يمكن إنشاء نوعين من تيار الهواء داخل العنبر:  غير المباشرة - تيارات الهواء الأولية على طول السقف، وتوليد  تيارات الهواء ثانوية خلال الطيور و المباشر هو أفضل لتخفيف الحرارة العالية .

تسجيل الدخول كمتدرب لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة