35 يوم دواجن

22 أكتوبر 2018
35 يوم دواجن

قبل ما نبدأ الدوره في ملاحظات لازم نعرفها :

  1. اول حاجة ان التطهير ضد الأمراض التى وجدت فى الدورة السابقة و ليست للدورة القادمه.
  2. ولكل لكل مطهر ومنظف مدة لملامسته للسطح لذلك وجب تركه فترة مناسبة و عدم إزالته أو غسيله فور إستخدامه.
  3. و بعد خروج أخر دجاجة من العنبر يتم إستخدام مبيد حشرى لرش الفرشة قبل إزالتها للتخلص من الحشرات الصغيرة فى العنبر.
  4. كمان الامونيا بتوقف عمل الفنيك و الفورمالين فى الفرشة لذلك يجب تهوية العنبر تماما بعد خروج الفراخ كلها و يترك يوم كامل مفتوح تماما.
  5. و يرجى فصل التيار الكهربائي عن المزرعة قبل الغسيل .

وقبل تجهيز العنبر البدء ب24 ساعة لازم نعرف شوية حجات عن العلف :- 

أن كمية  البادى  23 % بروتين ( 500 جم )

والنامى  21 %  بروتين (2000 جم)

و الناهى  19 % بروتين (حتى البيع)

وعند استقبال الكتاكيت:-

وفي حالة وجود أكثر من عنبر بالمزرعة قد يتجه بعض المربين الى تحضين جميع الكتاكيت الخاصة بالمزرعة في عنبر واحد ثم يعاد توزيعها بعد ذلك الى بقية العنابر توفيرا لتكاليف التدفئة والعمالة وغيرها , مما يعود بالضرر من حيث سوء التهوية وانتشار الأمراض وظهور حالات التقزم والتباين بين أفراد القطيع حيث تعتبر فترة التحضين من أهم  وأحرج فترات التربية لذا يجب علينا تحضين كتاكيت كل عنبر في العنبر الخاص به .

الوقاية خير من العلاج ولتتم الوقاية لابد من التحصين :

1 ) التحصين عن طريق ماء الشرب :-

تستثني بعض اللقاحات من تلك القاعدة لتحملها الظروف البيئية القاسية كما أن مسارها الطبيعي داخل الطيور عن طريق الجهاز الهضمي مثل لقاحات الجمبورو والسالمونيلا .

التحصين عن طريق ماء الشرب :-

  1. لا يستخدم أى مطهر فى غسل الساقيات قبل التحصين و لا يحصن فى الساقيات الأوتوماتيكية .
  2. لابد من وضع مثبت للتحصين و يترك لمدة نصف ساعة فى الماء حتى يقضى على الأملاح و الشوائب و الكلور و أى متعلقات بالماء ثم يفتح التحصين تحت سطح الماء .
  3. علف الفراخ جيدا حتى تقبل على شرب الماء و لا يوضع أى علاج فى الماء قبل التحصين ب 12 ساعة .
  4. يعطش الكتاكيت من 2- 3ساعات قبل التحصين .

 

التحصين عن طريق الرش :

ويوجد نوعين من الرش ..

                      رش ناعم

    رش خشن

رذاذ معلق فى الهواء

ترى نقاط الرش على الارض وعلى اجسام الطيور

يغطى الجزء الاسفل من الجهاز التنفسى و قليل من الجزء الاعلى

يغطى الجزء الاعلى من الجهاز التنفسى

يستخدم للعمر الكبير فقط

يستخدم للكتاكيت فى العمر الصغير

رد الفعل على حسب قوة اللقاح

رد الفعل قليل جدا

بيختفى بسرعة

مفعولة اطول لان حبيبات اللقاح تظل على الارض وعلى الريش وسهل تناولها للطيور

 

يجب الاحتياط إلى :-

يتم تجميع الطيور وعمل طرقة بينهم ثم تتطفى النور ونترك لمبة واحدة

تقفل المراوح و الشفطات وكل مصادر الهواء

الرش بارتفاع 60 سم على مستوى الطيور فى مستوى افقى

يحدث عطسة خفيفة أثناء التحصين و قد تظهر أعراض تنفسية بعد التحصين

نسبة الامونيا فى جو العنبر وقت التحصين وبعدة الى ان تصل التحصينة الى قمتها فى الجسم لان كفاءة التحصينات بتقل على حسب تركيز الامونيا .

السجلات في المزرعة :

تاريخ أستلام الكتاكيت . مصدر الكتكوت . مصدر ماء الشرب . مصدر العلف . مصدر الدواء . النفوق اليومى . وزن الجسم من 5 – 7 أيام  . تاريخ وصول العلف و نوعه و كميته . الإستهلاك اليومى للعلف . إستهلاك المياه اليومى . التحصينات والمعاملات الدوائية

أهم العوامل التي تساعد علي كفاءة التحويل الغذائي

1)  تأثير الجنس  :-
معامل التحويل الغذائى للإناث أقل كفاءة عنها فى الذكور التى لها نفس الوزن بعد عمر 30 يوم

ويرجع ذلك إلى أن الإناث تستهلك طاقة علف أكثر لترسيب الدهن و يكون غير إقتصاديا عند عمر أكثر من 45 يوم .

2)  عمر الطائر :-
-  فى عمر 7 أيام حوالى 80% من الغذاء يتجه للنمو و 20%  يتجه لحفظ الحياة وبالتالى يستخدم الغذاء بكفاءة عالية .
-  فى عمر 7 أسابيع فإن هذه الأرقام تتعاكس فتصبح 20% فقط تتجه للنمو و 80% تتجه لحفظ الحياة لذلك تتدهور كفاءة التحويل الغذائى كلما تقدم الطائر فى العمر .

3) أساليب الرعاية :-
مثل التهوية و الفرشة و الرطوبة و برنامج الإضاءة و المعدات المستخدمة فى العنابر فعلى سبيل المثال المعالف الإسطوانية اليدوية تؤدى الى تدهور كفاءة التحويل الغذائى

4) مستوى الطاقة فى العليقة  :-

 - هناك علاقة عكسية بين مستوى الطاقة فى العليقة والغذاء المستهلك لذلك نجد أن الطيور التى تتغذى على علائق منخفضة فى الطاقة أكثر فاعلية فى تحويلها إلى وزن مكتسب.

5) درجة حرارة البيئة المحيطه بالطائر :-

بعد الإنتهاء من فترة التحضين فإن الطائر يستخدم جزء من الغذاء للحفاظ على ثبات درجة حرارة الجسم .

- تحت الظروف المثالية (23 – 25° مئوية ).

 - تحت الظروف البارده ( أقل من 22° مئوية ).

- تحت الظروف الحارة (أعلى من 25 مئوى).

  • 6) الصحة العامة للطائر :-
  • تتدهور كفاءة التحويل الغذائى مع إصابة الطيور بالأمراض وسبب ذلك أن مقدار العلف المستهلك يقل وبناء عليه نسبة كبيرة من العلف تتجه نحو حفظ الحياة .

  • 7) السموم الفطرية
  • * لماذا مشكله السموم دئما موجوده فى المزارع على الرغم من وجود طرق للحد او تقليل الاصابه بالسموم الفطريه ؟

 

 1- استخدام خامات مخزنة داخل المصانع او فى السفن لمده طويله وهى ظروف ملائمه جدا لنمو الفطريات.

 2- تخزين العلف بالمزارع بطريقه خاطئه ولمده طويله على ارضيه العنبر دون رفعه باستخدام الواح الخشب مما يعرضه للرطوبه الزائده .

 3- عدم استخدم مضاد سموم وقائى فى العليقه جيد ومناسب مما يودى الى تراكم السموم التدريجى فى العلائق .

أهمية الطاقة والبروتين في العلف :-

الطاقة يحتاج طائر التسمين إلى الطاقة وذلك لهضم العلف والقيام بأنشطة الجسم الحيوية ويتم حسابها بوحدة قياس كيلو كالوري و يتم هدر الطاقة بالعنابر الغير متجانسة حرارياً

 البروتين العامل الأهم في بناء الجسم واللحم والريش والعضلات والأعصاب لذلك توفير نسبة كافية من البروتين لازمة لتغطية أحتياجات الطيور حسب كل مرحلة عمرية

أعلاف دجاج التسمين :

قبل البادى 24 % بروتين :-

يحتوى على محفزات نمو و منشطات مناعة مما يؤدى إلى التحفيز المبكر للهضم و الإمتصاص و رفع المناعة العامة للطيور و زيادة التجانس فى الأسبوع الأول من العمر فقط 100 جرام لكل طائر

سوبر بادئ تسمين 23 % بروتين :- يكون فى صورة مفتته فقط 500 جرام لكل طائر

بادى نامى تسمين 21 % بروتين :-  له شكل البادى و تركيبة النامى

سوبر نامى تسمين 21 % بروتين :-  يقم فى صورة مفتته أول 500 جرام ثم الصورة المحببة العادية

سوبر ناهى تسمين 19 % بروتين :-   يستخدم بعد العلف النامي حتي أخر الدورة

 

تسجيل الدخول كمتدرب لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة