الميكوبلازما و انواعها

25 نوفمبر 2019
الميكوبلازما و انواعها

الميكوبلازما هي مجموعة منفصلة من الميكروبات لا هي بكتيريا ولا هي فيروس بل تأخذ من كلاهما صفات معينة .

- تتمثل خطورة الميكوبلازما في قطعان الدواجن في 4 أسباب :-

1-  تتسبب في خسائر اقتصادية عالية لأن منها ما يعمل علي الجهاز التنفسي العلوي واضعا الطائر تحت إجهاد مرضي مما يتيح الفرصة لغيره بمهاجمة الطائر مثل النيوكاسل والأي بي والأي إل تي والإنفلونزا وبكتيريا الإيكولاي وغيرها .

2- تؤثر علي استهلاك العلف وبالتالي تؤثر علي الأوزان النهائية وبالتالي معامل التحويل للقطيع وهذه من أكبر المشاكل في دجاج التسمين .

3-  تؤثر علي إنتاج البيض في الدجاج البياض وتتسبب في إنخفاض نسبة الإنتاج من 10-20% حسب شدة الإصابة .

4- تنتشر في القطيع بسهولة.

5- تنتقل من الأمهات المصابة إلي الكتاكيت الفاقسة وبالتالي تصاحب القطيع منذ اللحظة الأولي .

أنواع الميكوبلازما التي تصيب قطعان الدواجن :-
1- ميكوبلازما جاليسبيتكم (Mycoplasma gallisepticum)
2- ميكوبلازما سينوفي (Mycoplasma synoviae)
3- ميكوبلازما مليجريدز ( Mycoplasma meliagridis)
4- ميكوبلازما إيوي (Mycoplasma iowae)

كيف تنتقل الميكوبلازما للقطعان الداجنة
1- تنتقل الميكوبلازما رأسيا عن طريق البيض من القطعان المصابة إلي الكتاكيت الناتجة .
2- تنتقل مباشرة من الطيور المصابة إلي الطيور السليمة عن طريق الهواء أو الإفرازات الأنفية أو الزرق.
3- تنتقل من مزرعة لأخري عن طريق الأشخاص والأحذية وغيرها.
4- تنتقل عن طريق المعدات مثل العلافات والسقايات التي تنتقل من حظيرة لأخري .
5- الطيور البرية مثل الحمام والعصافير وغيرها فهي عرضة للإصابة وبالتالي تكون مصدر للعدوي.

 1- ميكوبلازما جاليسبيتكم :(Mycoplasma gallisepticum)
تصيب (MG) الطيور دون ظهور أعراض لمدة 3 أسابيع بمعني أنك تجد الطيور صحية وهي مصابة بالمرض وخلال هذه الفترة تنقل العدوي للطيور الأخري ، وبعد هذه الفترة تبدا ظهور الأعراض علي القطيع كالآتي :-

·        أصوات تنفسية غير طبيعية.

·        إفرازات مائية من الأنف و العين .

·        إنتفاخ في الوجه .

·        إلتهاب قرنية العين .

·        تورم جفون العين

·        السعال أو الكحة .

·         بهتان في العرف .

·         قلة اسهتلاك العلف

·        إنخفاض إنتاج البيض.

 - كل هذه العلامات تبدأ بالظهور تدريجيا بعد مرور ما يقرب من 3 أسابيع من الإصابة وتزداد حدتها بزيادة الوقت ، والإصابة بالميكوبلازما علي حدي يصاحبها نفوق خفيف ولكن أكثر من 90% من الحالات يكون معها ميكروبات أخري لأنها تضع الطائر تحت إجهاد مما يتسبب في مهاجمة البكتيريا الإنتهازية للطائر مسببا له حالات مرضية أخري كثيرة

الصفات التشريحية :-
- التهاب الجيوب الأنفية ووجود إفرازات مائية عند الضغط عليها .
- التهاب قرنية العين ووجود فقاعات مائية بها في النافق الحديث.
- التهاب القصبة الهوائية.
- وجود مواد متجبنة علي الأكياس الهوائية

2- ميكوبلازما سينوفي (Mycoplasma synoviae):

ميكوبلازما سينوفي ، تعتبر سينوفي من أشهر الميكروبات التي تصيب الدجاج والرومي مسببة التهاب في المفاصل مثل مفصل الأجنحة ومفصل العرقوب ومفاصل أصابع القدم ، وبالتالي حدوث عرج للطيور المصابة .

تعتبر عدوي تحت إكلينيكية للجهاز التنفسي العلوي علي حدي ، ولكنها عندما تكون مصاحبة للفيروسات التنفسية كالنيوكاسل والأي بي والإنفلونزا ، او للبكتيريا مثل إي كولاي أو الإستاف تشاركهم في ظهور إصابات الجهاز التنفسي العلوي مسببة ما يسمي بالتهاب الأكياس الهوائية

 

 طرق الإنتقال :-
تنتقل سينوفي عن طريق البيض رأسيا من الأمهات للجيل الناتج وتعتبر أخطر طرق نقل العدوي تنتقل أيضا عن طريق التجاور من الطيور المصابة للطيور السليمة ، ويعتبر الجهاز التنفسي من أخطر المداخل للعدوي .

 

الأعراض الظاهرية :-
1- عدم قدرة الطائر علي الحركة ، ومع تقدم الحالة تظهرانتفاخ وتورم المفاصل وأكثرها إصابة مفاصل الأصابع ومفصل العرقوب ، ومفصل الأجنحة أقل عرضة للإصابة .

2-  نتيجة حدوث العرج لا يستطيع الطائر الوصول للعلف والماء وبالتالي يبدو علي الطائر حالات الضعف وانخفاض الوزن وينفق في النهاية ، وهذا أيضا يزيد من نسبة المستبعد في القطيع

3- ظهور إسهال أخضر علي الطيور المصابة ويكون مصدرا لعدوي الطيور السليمة في القطيع ولذلك يفضل التخلص منه مباشرة .

4- نسبة الإصابة والنفوق في القطيع تتراوح من 1- 10% حسب شدة العدوي ووقع الطائر تحت أي ضغط يزيد من فرص الإصابة .

 

الأعراض التشريحية :-
 - تجد تورم في المفصل المصاب وعند فتحه تجد التهاب في المفصل واحتوائه علي مادة سيزوية لزجة صفراء اللون .

- يتضخم الكبد ويكون لونه يميل للإخضرار.

 

3- ميكوبلازما مليجريدز :( Mycoplasma meliagridis)

تعتبر (M.M) من أشهر وأخطر الميكروبات التي تصيب قطعان الرومي في جميع الأعمار ، وتكون أكثر الإصابة في عمر يتراوح بين 6 – 20 أسابيع ، والرومي هو العائل الأساسي لها ولا تصيب الدجاج .

طرق نقل العدوي :- (فترة الحضانة 6-10أيام)
1-  عن طريق البيض من الأمهات إلي القطيع الناتج (عن طريق المبيض(
2- عن طريق الفقاسة الملوث جوها بالميكروب والغير مطهرة تطهيرا جيدا .
3- من الطيور المصابة إلي الطيور السليمة عن طريق الإفرازات الأنفية .
4- عن طريق الملابس والمعدات الملوثة بالميكروب.

- يعتبر الجهاز التنفسي هو المدخل الرئيسي للميكروب عن طريق الإفرازات الأنفية التي يفرزها الطائر المصاب والتي تنتشر بدورها في جو العنبر وبالتالي تدخل مع الهواء الداخل للجهاز التنفسي

 

الأعراض الظاهرية :-
1- إنخفاض نسبة الفقس نتيجة موت الأجنة في مراحل الفقس الأخيرة .
2- النمو البطئ للكتاكيت الرومي الفاقسة وحدوث حالة تقزم في القطيع .
3- حدوث مشاكل في الجهاز العظمي خاصة مشاكل في تكوين العظام .
4- حدوث حالات التواء للرقبة والقدم للكتاكيت المصابة .
5- مشاكل تنفسية تبدأ بإفرازات أنفية ثم تزداد تدريجيا لتملئ الجيوب الأنفية لتظهر منتفخة ومتورمة
6- يقل استهلاك العلف والماء ويظهر علي الطائر القلق وعدم الإستقرار .

 

الأعراض التشريحية :-
-  وجود سائل مخاطي في الجيوب الأنفية للطائر .
- التهاب الحنجرة والقصبة الهوائية والأكياس الهوائية .
- وجود تجبنات علي الصدر نتيجة العدوي الثانوية .

كيفية الوقاية والعلاج من الميكوبلازما وأنواعها ؟

تنتقل الميكوبلازما أساسا من الأمهات للأجيال الناتجة ولذلك لابد وأن نقضي عليها تماما في الامهات .

 - التحصين ضد المرض هو الخطوة العملية الأهم والذي يأتي بنتائج حقلية ، وتجد 3 عترات للميكوبلازما للتحصين :-

1- العترة إف (F-Strain) ولها رد فعل قوي يسبب انخفاض نسبة انتاج البيض.
2- العترة (6/85) وهي أقل حدة من العترة إف ولكن لا تعطي حماية طويلة .
3- العترة (ts-11) وهي الافضل والتي تستخدم في الحقل بكثرة عن باقي هذه العترات .
4- العترة (ts-11) أقل حدة وأقل رد فعل وتعطي مناعة طويلة المفعول ولذلك اتجهت إليها معظم المزارع ، ويتم التحصين بها في عمر 8-9 إسبوع مرة واحدة ، وهناك من يكررها في عمر 18 إسبوع ، والطريقة تقطير في العين.

·        المضادات الحيوية :- يجب أن نعلم أن المضادات الحيوية تقلل من تأثير المرض وحدته وأعراضه ولكنها لا تقضي عليه ، ولذلك أثناء العلاج بالمضادات الحيوية يقل النافق وتقل الأعراض .

أشهر المضادات الحيوية :- التيلوزين – التليموكوزين – الإسبراميسين – التيامولين – الفلوكسينات – الإريثرو مايسن – الدوكسي سيكلين – لينكواسبكتين  ولا ننسي من كثرة استخدام المضادات الحيوية زادات المقاومة للميكوبلازما فأصبح العلاج صعبا جدا .

ولا نقلل من أهمية المضاد الحيوي ، فله فائدة في تقليل انتشارها وأيضا يعمل علي البكتيريا الثانوية.

·        استخدام المقشعات :- مثل المنتوفين يعمل علي مساعدة الجهاز التنفسي بطرد او إذابة البلغم الناتج وأيضا يفيد في تقليل الإلتهابات الناتجة من الميكوبلازما .

·        استخدام الأعشاب :- يفضل مع الميكوبلازما إضافة الأعشاب الطبية التي تزيد من مقاومة الجهاز التنفسي وتساعده علي أداء دوره الطبيعي

 

مقالات ذات صلة