مرض السعار " داء الكلب"

26 سبتمبر 2019
مرض السعار

  السعار مرض فيروسي حاد مميت يصيب ذوات الدم الحار والإنسان و الفيروس المسبب يتواجد في لعاب الحيوانات المصابة وينتقل من خلال العض ويسبب إلتهاب مخي مميت. السعار أحد أخطر الأمراض في العالم وتنتج أهميته من كونه يصيب الإنسان بعدوى مؤكدة النهاية بالموت رغم ان نسبة حدوثه منخفضة إلا أنه يسبب هلع شديد للإنسان في بعض المناطق، بينما أهميتة الاقتصادية ليست كبيرة لحيوانات المزرعة وتضعه منظمة الأوبئة العالمية بباريس ضمن القائمة (ب).

 

  مسبب المرض:

  فيروس السعار ينتمي لجنس "Lyssa virus serotypes " الذي يتبع عائلة رابيدوفيريدى "Rhabdoviridae "  الفيروس له شكل الطلقة وحمضه النووي ريبوزى.

 

فيروس السعار ضعيف تقتله أشعة الشمس والحرارة والضوء فوق البنفسجى فيموت في اللعاب الجاف في خلال بضع ساعات والفيروس حسَاس لمعظم المطهرات الشائعة، فيموت خلال دقائق معدودة في مركبات الأمونيوم %0.2  ومحلول الصابون 1% ومحلول اليود 5-7%. الفيروس يظل ثابتا لعدة أسابيع في الأنسجة العصبية المحفوظة في محلول الجليسرول-الملحي في درجة حرارة الغرفة ولعدة أشهر عند 4 م°.

 

  مصادر وطرق نقل العدوى:

الحيوانات المسعورة تفرز الفيروس بلعابها بكميات كبيرة في لعابها قبل ظهور الأعراض بيومين إلى خمسة أيام ويستمر ذلك خلال دورة المرض الخفافيش الماصة للدماء سوف تفرز الفيروس لعدة أشهر.

  • يعتبر لعاب الحيوان المصاب هو المصدر الرئيسي للعدوى حيث ينزل الفيروس مع اللعاب قبل ظهور الأعراض بأيام
  • أجزاء جثة الحيوان المصاب وخاصة المخ والغدد اللعابية والعين والأعصاب تعتبر مصدرا للعدوى تصيب حيوان آخر إذا قام بأكلها وأيضا تصيب القائمين بالعمل في المختبرات إذا لوثت جرح أو خدش باليد أو الغشاء المخاطي للعين
  • استنشاق هواء الكهوف الملوث بالرزاز من الخفافيش المصابة ينقل المرض
  • المياه الراكدة والمغطاة عندما يضع الحيوان المصاب فيها فمه وينزل لعابه تعتبر أيضا مصدرا للعدوى
  • مكان العضة في الحيوانات موجود به لعاب الحيوان العاقر ويوجد الفيروس ويعتبر مصدرا للعدوى
  • الانتقال عبر المشيمة من الأم للجنين كما حدثت العدوى للإنسان من خلال عملية زرع قرنية شخص مصاب لشخص آخر
  • ادخال الأيدي المجروحة أو المخدوشة في فم حيوان مصاب بحثا عن تقرحات بالفم

 

ليس كل إنسان أو حيوان معضوض يكتسب العدوى حيث ان العوامل التي تؤثر على القابلية للعدوى هي :

  1. مكان الإصابة ( قربها أو بعدها عن المخ ).
  2. مدى تهتك الأنسجة .
  3. ضراوة وكمية الفيروس التي تم حقنها في الجرح .
  4. المواضع الغنية بالأعصاب (كلما كان الموضع غني بالأعصاب كلما قصرت فترة الحضانة)

 

الحساسية للإصابة بين الثدييات تتباين بدرجة كبيرة بين الأنواع المختلفة، الإنسان والكلاب والقطط متوسطي الحساسية، على عكس الراكون والثعالب والخفافيش شديدة الحساسية للإصابة.

  • الخفافيش وأكلات اللحوم خاصة الكلاب هي العوائل الأساسية وتنقل المرض بالعض للأبقار والجاموس وبقية حيوانات المزرعة وكذلك الحيوانات الأليفة، الخفافيش تعتبر أهم العوائل المعروفة الخازنة للفيروس.
  • الأشخاص الأكثر عرضة هم الأطفال الذين يلعبون مع القطط والكلاب وكذلك الأطباء البيطريون في العيادات وفي المختبرات وكذلك مربي الثروة الحيوانية الذين ليس عندهم دراية بالمرض وطرق انتقاله

 

 أعراض المرض:

  في معظم الحيوانات المعضوضة سوف ينتشر الفيروس ببطيء خلال الأعصاب باتجاه المخ وتختلف فترة الحضانة التي يستغرقها الفيروس لكي يصل للمخ، كل حالات السعار تكاد تكون مميتة.

 تستغرق دورة المرض 2 – 10 أيام تمر خلالها الحالة بثلاث مراحل :

1- مرحلة الكمون (initial form ) : وتتميز بتغيرات في مزاج وسلوك الحيوان،

2- مرحلة الهياج (Furious form): وتتميز بكون الحيوان قلق وحساس بشكل مبالغ فيه للمؤثرات وصوته متغير وعدواني حيث يهاجم ويعض دون سابق إنذار ويكون متهيج جنسيا أيضا.

3- مرحلة الشلل (paralytic form): تنتهي بالموت والمرض يأخذ " الشكل التهيجى" إذا ما سادت مرحلة الشلل على المراحل الأخرى.

  • الحيوان المسعور قد لا يظهر عليه كل الأعراض وقد لا تكون الأعراض بنفس الدرجة.

 

  • في الكلاب :

 فترة الحضانة عادة ما تكون 2 – 3 أيام ومرحلة الكمون يمكن ملاحظتها فقط في الحيوانات المراقبة بدقة وتتميز بتغير في سلوك الكلب المصاب.

1- تظهر الأعراض عندما يصل الفيروس إلى الجهاز العصبي المركزي وتختلف فترة الحضانة على حسب موضع العضة ومدي تواجد الأعصاب فيها وبعدها عن المخ وكمية الفيروسات التي تهاجم الجرح الناتج عن العضة فهي إما أن تكون قصيرة جدا وتظهر الأعراض بعد أيام لو كانت العضة بالرأس وأحيانا تمتد إلى أسابيع أو شهور أو سنوات

2- تبدأ الأعراض بالألم في مكان العضة مع لحس الحيوان مكان العضة وكثرة التبول والتوقف عن الأكل والشرب والانعزال والقلق ثم يدخل الحيوان في أحد أشكال السعار

3- مرحلة الكمون أو السعار الصامت يمكن ملاحظته فقط في الحيوانات المراقبة بدقة ويتميز بتغير في سلوك الكلب فالكلاب الودودة تصبح عنيفة والكلاب العصبية تصبح هادئة مع اتساع حدقة العين وبطء استجابة العين للمؤثرات

وقد يهاب الحيوان الضوء وينعزل في مكان مظلم ثم يصاب بالشلل العام ويموت

4- في مرحلة السعار الهائج يظهر على الكلب علامات القلق والعصبية والتأثر بالمؤثرات السمعية والمرئية بردود فعل مبالغ فيها وقد يقفز لأعلى عندما يرى ذباب ليهاجمه

ويهاجم أي شيء يقابله سواء حيوان أو انسان ويلتهم أي شيء سواء عظام او خشب أو حصى ويتجول بلا هدف ثم يصبح غير قادر على البلع ويخاف من الماء ويسيل لعابه بغزارة ويعوي بصوت أجش ثم يتشنج ويصبح غير متزن ثم تظهر عليه علامات الشلل ويموت في خلال اسبوع

5- الكلاب التي تأخذ الشكل الصامت تكون مرحلة الهياج العصبي قصيرة وقد يدخل في مرحلة الشلل دون ظهور الهياج العصبي

ويكون العرض الأكثر تميزا هو شلل وتدلي الفك السفلي مع سيلان اللعاب وشلل عضلات البلع والمضغ ويصدر صوت مخنوق

6- الحيوان المسعور قد يظهر عليه أحد أنواع السعار وقد يظهر عليه النوعين على مراحل وقد لا تظهر كل الأعراض بنفس الدرجة

7- في الثعالب تظهر نفس الأعراض ويتخلى الثعلب عن حرصه المشهور به ولا يخاف البشر ويقترب من الانسان ويهاجمه ويدخل البيوت ويهاجم الحيوانات والطيور

8- تصاب الحيوانات المصابة بالسعار بارتفاع درجة الحرارة نتيجة الحركة الزائدة والهياج العصبي

9- تكون الأعراض في القطط مشابهة للكلاب والثعالب

 

  • في الأبقار والجاموس: فترة الحضانة 2 – 12 أسبوع وربما أكثر

1- تبدأ الأعراض بانعزال الحيوان وامتناعه عن الأكل والشرب وادرار الحليب

2- يصبح سهل الانقياد ويزيد الهياج الجنسي عند الذكور

3- ثم تبدأ المرحلة التهيجية فيهاجم الحيوان أي شيء ويصبح كثير الحركة ويقرض على أسنانه وأحيانا يبتلع أجسام غريبة ((pica

4- ثم يصبح غير قادر على البلع مع سيلان اللعاب

5- تصدر الأبقار نعيرا مميزا بصوت أجش باستمرار

6- مع تقدم المرض يلاحظ شلل الذيل وتقوس الظهر ثم شلل خلفي ورقاد مع شلل عام ثم يدخل في اغماء ويموت

 

  • في الأغنام والماعز:

فترة الحضانة تتراوح فيما بين 2 – 4 أسابيع وقد تمتد حتى 17 أسبوع والمرض بها يشبه إلى حد كبير شكله في الأبقار لكن التهيج الجنس يكون أكثر شيوعا بين الأغنام بينما الماعز تميل للثغاء بشكل مستمر وتكون أكثر عدوانية من الأبقار.

 

  • في الخيل والحمير:

فترة الحضانة قد تمتد إلى 6 أسابيع ومرحلة الكمون قد ترتبط بتغيرات في السلوك وحك أو عض مكان الجرح، لكن الخيول المسعورة غالباً ما تأخذ الشكل التهيجى وقد تكون شديدة الخطورة. الحيوان يصبح قلق ومثار وقد تبدو عليه علامات المغص مع الصهيل، وقد يظهر على الحيوان المصاب التهيج الجنسي و العدوانية فيهاجم بشدة عن طريق العض والرفس الإنسان والحيوانات الأخرى أو أي أجسام مادية. ومع حلول الشلل يسقط الحيوان على الأرض بشكل متكرر ثم يبقى راقداً مع الرفس بالأرجل حتى يدخل في غيبوبة يعقبها الموت. الخيول التي تأخذ الشكل الصامت الشللي تضغط رؤوسها مقابل الحوائط ثم يظهر عليها بسرعة علامات الشلل المتزايد المتسارع الذي ينتهي بالموت.

 

  • في الابل :

 

تشبه كثيرا الأبقار وتصدر صوتا باستمرار مع العصبية الزائدة والهجوم على كل من يقابلها وأحيانا تعض في الحواجز السلكية وتجرح الفم ويسيل الدماء وتكون هناك هزة بالرأس

ثم تبرك على الأرض وتدخل في شلل تام وتموت

 

  • أعراض المرض في الإنسان:

الأعراض المبدئية في صورة صداع ، توعك عام ، ارتفاع بسيط في درجة الحرارة ، قلق وعصبية مع أحساس بالألم وحرقان شديد حول مكان العضة ويصاحب هذا القلق اضطراب نفسي ومع تقدم المرض يزداد القلق والعصبية (كزيادة الحركة ) تتميز الحركة بالاندفاع الشديد والمفاجئ .يشعر المصاب برعشة تصاحبها حمى مع صعوبة التنفس وصعوبة البلع وزيادة اللعاب ، اتساع حدقة العين ، كثرة التبول ، عدم القدرة على مواجهة الضوء أو تحمل الأصوات العالية .

تحدث تقلصات مؤلمة لعضلة البلعوم لذلك يتجنب المريض السوائل ويرفض شربها وخوف شديد منها رغم شدة عطشه . وهكذا ينعكس على ملامح وجهه وحركاته هذا الخوف والرفض في صورة رهيبة من الفزع والهياج المفاجئ بمجرد رؤيته للماء أو السوائل وتسمى هذه الحالة المميزة للمرض ظاهرة الخوف من الماء Hydrophobia. ونتيجة لعدم قدرته على البلع يتجمع اللعاب ويسيل من فمه . مع تقدم الحالة تنتاب الجسم تقلصات عضلية ونوبات تشنجية عنيفة تتخللها فترة ارتخاء تام وقد يموت المريض خلال أحد هذه النوبات . يحدث شلل في عضلات الحنجرة ويمتد إلى عضلات الوجه ، العين ، اللسان ،الأطراف ثم يمتد إلى باقي عضلات الجسم لتنتهي الحالة بالموت بعد 4 – 14 يوم. نسبة الوفيات للأشخاص المصابين بعد ظهور الأعراض قد تصل إلى 100 %

 

  طرق التحكم والسيطرة على المرض:

 

  • الغرض الأساسي من إجراءات مكافحة السعار في الحيوانات الأليفة والبرية هو الحد أو التخلص من سعار الإنسان حيث أنه بمجرد إصابته بالمرض فإنه موته محقق و ليس هناك ما يمكن فعلة سوى الوقاية منه.
  • في البلدان الخالية من السعار عن طريق منع دخول المرض هو المستهدف حيث تشترط معظم هذة الدول عند استيرادها اللحوم من دول يتواجد بها السعار أن تكون مصحوبة بشهادة تثبت تطعيمها ضد المرض أو يحتفظ بها قيد الحجر البيطري لمدة 6 أشهر.
  • الطريقة المثالية لتطعيم الكلاب هو تطعيم الكلاب عن عمر 3 شهور باللقاح الحي المضعف المحور ثم تطعيمها مرة أخرى عندما تبلغ العام من العمر وبعد ذلك كل ثلاث سنوات ولكن عملياً حملات التطعيم يتم إجراؤها سنوياً وكل الكلاب فوق الحد الأدنى من العمر يتم تطعيمها كجرعة أولى أو كجرعة تنشيطية. القطط تلعب دوراً محدوداً في مشكلة السعار بالمدن ولكن يجب تطعيمها أيضاً.
  • السيطرة على المرض في حيوانات المزرعة تعتمد بصفة أساسية على حمايتها من التعرض للحيوانات المسعورة لأن التطعيم ليس حلاً عملياً ولا يتم إلاَ للحيوانات ذات القيمة المعرضة للسعار، وبصفة عامة يتم تطعيم الأبقار والأغنام والخيول بجرعة ابتدائية عند عمر 3 شهور ثم جرعة تنشيطية سنوياً.
  • الحجر البيطري لمدة لا تقل عن 6 شهور في حالة الاشتباه للكلاب .
  • يجب إعدام حليب الحيوان المصاب أو المعقور وعدم استعماله للإنسان أو الحيوان.
  • الحيوانات المستوردة والغير محصنة يتم تحصينها عند وصولها وحجزها في المحجر البيطري لمدة لا تقل عن 45 يوم .
  • عمل برنامج لمقاومة الخفاش المصاص .
  • التحفظ على الكلب العاقر لمدة أسبوعين تحت الأشراف البيطري لملاحظة ظهور الأعراض عليه من عدمه.

 

طرق السيطرة والوقاية  في الانسان تعتمد على :

  1. السيطرة على المرض في الأشخاص المصابين فعلا ( اللذين تعرضوا للعدوى )
  2. السيطرة على الفيروس في الكلاب والحيوانات الأخرى .

 

  • طرق السيطرة على المرض في الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة :
  1. العلاج الموضعي: يجب غسل الجرح مكان العضة أو الخدش فورا بالماء الجاري والصابون . ثم تطهيرها بصبغة اليود 3 – 4 % ، الكحول 40 – 70 % أو مركبات الأمونيوم 0.1% ويجب عدم إغلاق الجرح حتى يمكن تطهيره من الداخل تماما . ويمكن حقن المصل الواقي المضاد حول وتحت مكان العضة .
  2. الحقن بالمصل الواقي: Specific antiserum : يجب إعطاؤه مباشرة للأشخاص الذين تعرضوا للعض مع مراعاة أن المصل يجب إعطاؤه قبل مرور 72 ساعة من العض بجرعة 0.5 سم/كجم من وزن الجسم.
  • الحقن باللقاح Active Immunization: لابد من إعطاء اللقاح للأشخاص بمجرد تعرضهم للعض أو حتى الخدش بواسطة :
  • كلب عليه علامات المرض.
  • كلب عض شخص ولم يتم الإمساك به .
  • كلب عض شخص ونفق .
  • كلب تحتوي أنسجة مخه على أجسام نجري Negri bodies .
  • كل حيوان عض شخص: يجب التحفظ عليه لمعرفة الشرطة والسلطات البيطرية تحت الرقابة لمدة أسبوعين . فإذا ظل حيا وسليما خلال هذه المدة يفرج عنه دون خوف من احتمال المرض به أو بالشخص المعقور . أما إذا ظهرت عليه أعراض المرض خلال هذه الفترة فيترك حتى تتقدم حالته وتسوء وذلك لظهور أجسام نجري في المخ وسهولة التشخيص .

اللقاحات الآدمية :

  1. لقاح أيموفاكس الفرنسي Imovax Rabies Vero : عند اليوم صفر ، 3 ، 7 ، 14 ، 30 ثم منشطة عند 90 يوم .
  2. لقاح أجنة البط Duck Embryo Vaccine "DEV":
  3. اللقاح الهولندي المحضر على كلية أجنة الكلب : "DKCV" عند اليوم صفر ، 3 ، 7 ، 14 ، 30 ، 90 يوم
  4. لقاح أجنة الدجاج المنقى الآدمي: Purified chick embryo culture vaccine
  5. لقاح مربية الفرنسي على الزرع النسيجي الآدمي : "HDCV" عند اليوم صفر ، 3 ، 7 ، 14 و 30 .

مقالات ذات صلة