المغذيات السائلة (Liquid supplements):

06 يناير 2020
المغذيات السائلة (Liquid supplements):

تستخدم المغذيات السائلة لتدعيم القيمة الغذائية للمخلفات الحقلية للعناصر الغذائية الدقيقة الناقصة ومصدر الأزوت الغير بروتيني علاوة علي تنشيط الأحياء الدقيقة بكرش الحيوان المجتر وامداده بالعناصر الغذائية اللازمة لنموه
وهي عبارة عن مزيج سائل يتكون أساسا من المولاس مع بعض الإضافات الغذائية التي أهمها اليوريا مع مصدر للفوسفور والكبريت.

المفيد:
 •
عبارة عن مغذي سائل يتركب من 91% مولاس + 2.5% يوريا + 6.5% محلول يحتوي على مخلوط من بعض الأملاح المعدنية (المنجنيز- الماغنسيوم- الكوبلت- النحاس- الزنك- اليود- الحديد- البوتاسيوم وأيضا الفوسفور) والفيتامينات (أ،د) .
 ويخفف المفيد قبل استعماله مباشرة في التغذية بمثل حجمه من الماء (1:1) وذلك قبل إضافته للمواد الخشنة.
 •
والغرض من إضافة المفيد لمواد العلف الخشنة هو تدعيم قيمتها الغذائية بالطاقة والأزوت غير البروتيني وبالعناصر المعدنية الهامة.
 •
والكمية الموصى بها من المفيد نحو نصف لتر (500 سم3/يوم/رأس) للحيوانات الكبيرة (أبقار – جاموس) ؛ لتر/5 رؤوس أغنام أو ماعز كبيرة.

الفوائد التي تعود على المربي من استخدام سائل المفيد:

  1.  ضمان تغطية جزء من احتياجات الحيوان من الطاقة والعناصر المعدنية اللازم تواجدها في العليقة بالنسبة المناسبة
  2.  زيادة إنتاج اللبن في حيوانات اللبن ومعدل النمو في حيوانات التسمين.
  3.  زيادة مقاومته للأمراض التي تنشأ من نقص العناصر المعدنية.
  4.  وجود عنصر الفوسفور فيه يعمل على توازن نسبته مع الكالسيوم في العليقة خاصة في موسم الرعي على البرسيم حيث تختل هذه النسبة كثيرا لانخفاض نسبة الفوسفور في البرسيم مما يفيد في زيادة معدل خصوبة الجاموس وهذه المشكلة يعاني منها المربون كثيراً ولذا فهو يقلل من ظاهرة التفويت.
  5.  رش المفيد على الأتبان يشجع الحيوانات على استهلاك كميات أكبر منها مما يقلل من تكاليف التغذية وخاصة في الحيوانات منخفضة الإنتاج والتي يفضل أن تستهلك كميات أكبر من المواد المالئة كالأتبان أو القش أو حطب الذرة.
  6.  تقليل تكاليف التغذية حيث أنه يمكن تخفيض 0.75 كجم عليقة للرأس يومياً عند إضافة المفيد دون تأثير على إنتاج الحيوان سواء لبن أو لحم.
  7. المساهمة فى تعويض جزء من العجز الحالى فى إنتاجية الأعلاف المركزة .
  8. تقليل الإعتماد على استخدام الأعلاف المركزة المصنعة فى علائق الحيوان .
  9.  محاولة تخفيض تكلفة المنتجات الحيوانية لصالح المستهلك .

الاحتياطات الواجب مراعاتها عند استخدام المفيد في التغذية :

  1.  يجب تقديمه بالتدريج وذلك برش كميات بسيطة منه على العلف الخشن المستخدم ويزداد بالتدريج حتى يصل للكمية الموصي بها.
  2.  يجب تخزينه في أوان نظيفة وجافة مع تغطية هذه الأواني جيداً حتى لا تقع فيه الحشرات والذباب وحتى لا يتسرب إليه الماء فيحدث له تخمر ويسبب أضراراً للحيوانات المغذاة عليه وفي هذه الحالة يمكن تخزينه لمدة طويلة.
  3.  يجب عدم تغذية الحيوانات على المفيد مباشرة أو إضافته بماء الشرب.
  4.  يجب الالتزام بالكميات المحددة سابقاً لأن زيادتها عن الحد المناسب قد تسبب إسهالا للحيوانات بالإضافة زيادة تكلفة التغذية بدون مبرر.
  5.  يجب ألا تضاف السوائل المغذية المصنعة فى حالة العجول الرضيعة أو المفطومة ويفضل أن يقدم للحيوان بعد عمر 6 شهور .


وأهمية هذه التكنولوجيا ترجع الي سهولة تطبيقها بالنسبة للمربي الصغير فهو يقدمها مباشرة لتغذية الحيوان لتمده بما ينقصه من أملاح وفيتامينات وبروتين خام فتعوض النقص في كمية ونوعية العليقة التقليدية المعتمدة أساسا علي التبن أو القش أو الحطب هذا بالاضافة الي أن كل 0.5 لتر من المفيد تعادل تقريبا 0.5 كجم من العلف المركز من حيث احتوائه علي الطاقة المهضومة .
و من خلال الفترة الطويلة لاستخدام السائل المغذي (المفيد) ومعرفة رأي المربين والفلاحين وبعض التجارب البحثية الأولية لوحظ أهمية السائل المغذي من حيث :
1. أدي اضافة المحلول المغذي للمخلفات الزراعية الي زيادة درجة استساغة المواد الخشنة وزيادة المتناول منها .. وأقبلت جميع الحيوانات علي استهلاك الغذاء .. وظهرت عليها علامات الصحة والحيوية ولم تظهر عليها أعراض مرضية أو غير صحية .
3. بلغت معدلات نمو حملان الأغنام وعجول الأبقار والجاموس حدا جيدا .
4. تحسين انتاج اللبن في كمية الناتج أو كمية الدهن بنسبة حوالي 25% .. وهذا عائد الي امداد الحيوان بالبروتين اللازم فضلا عن الأملاح النادرة والأساسية وكذلك الفيتامينات وتحسين الخواص الغذائية للعليقة ككل
5. تخفيض تكاليف التغذية مما انعكس علي تكاليف انتاج كيلو اللحم .

 

 

 

 

مقالات ذات صلة