من اين تبدا الامراض التنفسية فى الدواجن

16 يناير 2020
من اين تبدا الامراض التنفسية فى الدواجن

  

 الجهاز المناعي في الدواجن يحتل مكانة عالية مميزة حيث أنه الدفاع القوي للطير ، ومادام هذا الجهاز قوي ومنيع  تأكد أنه لن تحدث إصابة ولن تأتي هذه القوة والمناعة إلا بتوافر شروط ثلاث وهي :
 1- الكتكوت
 2- العلف
 3- البيئة المناسبة

أما إذا حدث خلل في الجهاز المناعي لاي سبب كان فسيبقي الطير تحت اجهاد وضغط مما يجعله فريسة سهلة للفيروسات

إذا تبدأ الأمراض الفيروسية بوجود خلل في الجهاز المناعي

  1. الكتكوت :- الكتكوت يعتمد علي المناعة الأمية في الأيام الأولي من حياته، ولن تكون المناعة الأمية ممتازة إلا اذا كانت الأمهات ذات مناعة عالية، وهنا تكمن أهمية معرفة عمر الأمهات و التحصينات التي تم تحصينها بها، وكذلك الأهمية الكبري لعمل تترات مناعية عمر يوم لمعرفة وضع المناعة
  2. العلف :- الطيور تحتاج الي مواصفات معينة في تركيبة العلف لكي تنمو بشكل صحي و لكي تتطور أجهزة الجسم، والجهاز المناعي يبدأ تكوينه في البيضة ويتطور مع نمو الجسم ، اذا نقص المكونات الغذائية يأثر علي الجهاز المناعي هذا أولاَ، ثانيا من أهم شروط العليقة أن تكون نسبة السموم في المعدل المسموح بل أقل من ذلك .
    السموم الفطرية يقوم بتدمير الجهاز المناعي لأنها تدمر قطبي المناعة في الجسم ألا وهي الغدة التيموسية وغدة فابريشيا، وبالتالي سيصبح الطائر فريسة سهلة لأي فيروس .
  3. البيئة المناسبة :- والبيئة المناسبة عن حرارة ورطوبة وتهوية، كل كلمة من هذه الثلاث تحتاج الي شرح طويل، فالبيئة المناسبة = جهاز مناعي ممتاز

يحدث ذلك لأنه بتوافر البيئة المناسبة لن تأثر علي مناعة الجهاز التنفسى من وجود بكتيريا نافعة علي مدخل الجهاز التنفسي، ولن تدمر الأهداب في القصبة الهوائية وكذلك لن تدمر الخلايا المسئولة عن إفراز المخاط، والثلاثة تمثل القوة الضاربة ضد الفيروسات، اذا فأنت بمأمن طبيعي من ذلك .

والعكس بالعكس، عند سوء التهوية والحرارة ستتصاعد الأمونيا التي تدمر الثلاثة وأيضا تدمر العين ومناعتها، وبالتالي ستكون هناك مشاكل بكتيرية مثل الاي كولاي يعقبها تدمير الجهاز المناعي يعقبها دخول الفيروسات .

وبهذه الثلاثة سيكون الجهاز المناعي في أفضل حالاته، وعند التحصين ستحصل علي أفضل استجابة مناعية، وستكون الأمور هي الأفضل .

 

مقالات ذات صلة