أمراض النقص الغذائي

21 مايو 2018
أمراض النقص الغذائي

أمراض النقص الغذائي Nutritional Deficiency Diseases

من الأهمية التحكم في طرق الرعاية الجيدة والتغذية السليمة أو الكافية وذلك للحد من الأمراض وللحصول على نمو طبيعي وإنتاج جيد من البيض ونسبة فقس عالية طوال فترة الحياة الإنتاجية للطائر وعند حدوث نقص حاد في أحد العناصر الغذائية تظهر علامات النقص الغذائي في الطائر، مثل انخفاض النمو والريش الخشن ونقص في إنتاج البيض ونسبة الفقس وعندما يحدث نقص جزئي قد يلاحظ علامة واحدة فقط من علامات مظاهر النقص الغذائي وهذا يكون من الصعب تمييزه ، والعناصر الغذائية المهمة في تغذية الدواجن هي البروتينات والأحماض الأمينية والكربوهيدرات والفيتامينات والعناصر المعدنية ويجب أن تضاف هذه العناصر بالكميات المطلوبة منها طبقا للنوع والعمر والمرحلة الإنتاجية للطائر.

وفيما يلى نوجز بعض أعراض النقص الغذائي:

أعراض نقص البروتينات والأحماض الأمينية :

تأثير نقص البروتين والأحماض الأمينية الأساسية تكون أعراض متشابهة حيث تسبب نقص النمو والغذاء المستهلك ، وتؤدى إلى ظهور أعراض الافتراس في الكتاكيت Cannibalism ونقص في إنتاج البيض وحجم البيضة وفقد في وزن الجسم بالنسبة للطيور البالغة والنقص البسيط للأحماض الأمينية الأساسية أو البروتين غالبا ما ينتج عنه زيادة في كمية الغذاء المأكول، وهذا قد يؤدى إلى زيادة في دهن الجسم نظرا لزيادة المستهلك من الطاقة.

بعض الأحماض الأمينية لها تأثيرات أخرى فمثلا:

– نقص الميثونين ربما يزيد من نقص الكولين أو فيتامين ب12 بسبب وظيفته في تخليق مجاميع المثيل .

– نقص الليسين يسبب تلف صبغات اللون البرونزي في الرومي .

– نقص الأرجنين يجعل ريش الجناح يتجعد إلى أعلى ويعطى مظهراً منقوش الريش للطائر وهناك أحماض أمينية أخرى عديدة لها أيضا تأثير على تركيب الريش .

– كما أن زيادة بروتين الغذاء يؤدى إلى ظهور مرض داء الملوك الحشوي أو المعوي والزيادة الكبيرة ربما تسبب نقرس المفاصل أو داء الملوك في المفاصل .

– داء الملوك الحشوي ( نقرس ) يكون نتيجة أولية لفشل الكلية ويتبع ذلك ترسيب أملاح اليوريا في الكلية والقلب والأعضاء المعوية أو الحوشية الأخرى .

– نقرس المفاصل يكون حالة مزمنة تحدث في الكتاكيت التي تتغذى على زيادة من البروتين أو ربما ينتج من خلل وراثي للكلية وعدم قدرتها على إفراز حمض اليوريك.

أعراض نقص الكربوهيدرات :

الكتاكيت التي تتغذى على عليقة تحتوى على طاقة في شكل دهون ( جليسريدات ثلاثية ) تستطيع حفظ النمو ومستوى سكر الدم طبيعيا أو حفظ مستوى الطاقة إلى البروتين C / P Ratio وقد أوضحت بعض الدراسات أن العليقة المحتوية على البروتين والأحماض الدهنية الحرة ( بدون جليسرول ) لم تود إلى النمو الطبيعي المطلوب كما لو كان الجليسرول موجودا .

أعراض نقص الدهون :

ينتج عن نقص الأحماض الد هنية الضرورية (اللينولينك – الأراكيدونك) في علائق الكتاكيت الصغيرة نموا دون المستوى وتضخم في الكبد وتقل مقاومة الجهاز التنفسي للأمراض وربما يحدث للأحماض الدهنية غير المشبعة تزنخ بتأثيرات عديدة ، والأحماض الدهنية الأساسية يحدث لها تكسير والألدهيدات المتكونة ربما تتفاعل مع مجموعات الأمين الحرة في البروتينات وتقلل من الاستفادة من الأحماض الأمينية المتاحة .

أعراض نقص الفيتامينات :

فيتامين ( أ ):

ضروري في علائق الدواجن للنمو والرؤية السليمة وحماية الأغشية المخاطية الداخلية والخارجية ، وهو لازم لتكوين المناعة وينظم عمليات الهدم والبناء كما أنه لازم للنمو الجنيني ولنمو العظام .

وعند تغذية الدجاج البالغ أو الرومي على علائق ناقصة في فيتامين ( أ ) تتكون الأعراض ببطء ويحدث ضعف ويصبح الريش منفوشا ويقل إنتاج البيض ونسبة الفقس والخصوبة ، وتظهر التهابات في العين والجفون وتتأثر أجنحة البيض المفرخ بنقص فيتامين ( أ ) وتموت في الأيام الأولى من التفريخ ، وفى الرومي البالغ الذى يأخذ عليقة تحتوى على كميات غير كافية من فيتامين ( أ ) تحدث معظم الأعراض السابقة التي تحدث في الدجاج وتظهر على الرومي وبعد إعطاء قطيع الدجاج فيتامين ( أ ) يمكن للقطيع أن يشفى باستثناء العمى وتزداد نسبة الفقس ويقل معدل النفوق ، وتظهر أعراض النقص في الكتاكيت أو الرومي الصغيرة الذى يتغذى على علائق ناقصة في فيتامين ( أ ) في نهاية الأسبوع الأول وتزداد حدة الأعراض إذا كانت الكتاكيت ناتجة من أمهات تتغذى على علائق ناقصة في فيتامين( أ) وعلى العكس إذا كانت الطيور ناتجة من بعض دجاج تغذى على علائق تحتوى على كميات كافية من فيتامين ( أ ) فإن أعراض النقص ربما تظهر قبل الأسبوع السادس أو السابع من العمر وقد أوضحت الدراسات التي قام بها Wolbach and Hegsted  1952 أن نقص فيتامين ( أ ) في علائق البط الصغير تسبب تأخير وبطء في نمو الغضاريف العظمية وعند زيادة فيتامين ( أ ) فإن ذلك يسرع من زيادة الغضاريف .

جودة البيضة من الداخل : أوضحت الدراسات التي قام به   Reidوأخرون عام 1965 أن البقع الدموية Blood spots  تزداد في العدد والحجم عندما يتغذى الدجاج على علائق ناقصة في فيتامين ( أ ) .

كما أوضحت الدراسات التي قام بها Davies   1952 أن الاحتياجات من فيتامين ( أ ) تزداد عند إصابة الطيور بالكوكسيديا.

أعراض نقص فيتامين ( د3 ) والكالسيوم والفسفور:

نظراً لارتباط عنصري الكالسيوم والفسفور وفيتامين ( د 3 ) في عملية تمثيل الكالسيوم داخل الجسم ، فإنه من الأفضل تناولهم بالحديث معاً ، فنقص هذه العناصر في الكتاكيت تؤدى إلى الكساح .وبالنسبة للدجاج البياض يؤدى إلى نقص إنتاج البيض وضعف وقلة جودة القشرة وإنتاج البيض ذو قشرة ضعيفة أو بدون قشرة ، وقلة محتوى الكالسيوم والعناصر المعدنية في العظام وفى حالات النقص الشديد يؤدى إلى توقف إنتاج البيض كلية وظهور أعراض الكساح على الدجاج المربى في بطاريات أو أقفاص أكثر حساسية لنقصها حيث يؤدى إلى ليونة في العظام .

أعراض نقص فيتامين (هـ) والسلينيوم:

نقص فيتامين ( هـ ) في الدجاج يسبب مرض الكتكوت المجنون أو حالة الرخاوة المخية والإرتشاح الأوديمى ( الصورة رقم 10 ) والضمور العضلي وتضخم مفصل العرقوب وضمور القوصنة في الرومي والبط .

ويعمل فيتامين ( هـ ) كمضاد للتأكسد ليحمى فيتامين ( أ ) و ( د 3 ) والكاروتين ، وهو مضاد للتأكسد بالنسبة للدهون الموجودة في العليقة و وقد أوضح Scott 1962 أن إضافة السيلنيوم بمعدل 0.04 – -0.1 جزء في المليون يمنع ظهور حالة الإرتشاح الأوديمى في الدجاج في حالة نقص فيتامين ( هـ ) يضاف الفيتامين بمعدل 0.1 – 0.2 جزء في المليون لمنع ضمور القوصنة والقلب في الرومي الصغير طبقا ل  Scott وأخرون 1967 وفيتامين ( هـ ) ضروري للوصول إلى نسبة فقس جيدة.

أعراض نقص فيتامين ( ك3 ):

فيتامين ( ك3) مطلوب لتكوين البروثرومين في الدم وهو هام في عملية تجلد الدم ويوجد منه عدة أنواع فيتامين ك1 ، ك2 وصناعياً ك3 في صورة ( ميناديون صوديوم باي سلفيت ) ، وتظهر الأعراض بعد 2 – 3 أسابيع من إعطاء الكتاكيت علائق ناقصة في فيتامين ( ك3 ) وكذلك وجود مركبات سلفات كينو كسالين في العليقة أو الماء يزيد من خطورة الحالة ، وعند إعطاء طيور التربية علائق تحتوى على كميات غير كافية من فيتامين ( ك3 ) فإن ذلك يسبب زيادة معدل النفوق الجنيني في التحضين ، وتظهر أعراض النزف على الأجنة الميتة عند الإصابة بالكوكسيديا يحدث تلف لبعض الفيتامينات مثل ( أ ) ، ( ك ) لذلك يجب إعطاء الكتاكيت جرعة إضافية من هذه الفيتامينات في هذه الحالة .

فيتامين ( ب 1 ) ثيامين :

مطلوب للدواجن التمثيل الغذائي للكربوهيدرات وفى حالة نقصه في علائق الدجاج البالغ يحدث التهابات بالأعصاب وتظهر الأعراض بعد 3 أسابيع من التغذية على علائق ناقصة في فيتامين ب1 وتظهر الأعراض في الكتاكيت الصغيرة قبل أسبوعين من العمر ( أي بعد الفقس مباشرة تظهر الأعراض ) ويفقد الطائر شهيته ويقل الوزن ويصبح الريش منتفشا وتضعف أرجله وتظهر حالات شلل في العضلات ويأخذ الطائر وضعا مميزا وهو المحلق إلى السماء أو النجوم .

فيتامين ( ب 2 ) الريبوفلافين :

يدخل في تركيب معظم الأنسجة الحية في الجسم وفى تركيب العديد من الإنزيمات وينظم عملية التمثيل الغذائي وعند تغذية الكتاكيت على علائق ناقصة في الريبوفلافين ، ويتأخر النمو وتصبح الطيور ضعيفة ويحدث فقد في الشهية وإسهال ، ولا تستطيع الكتاكيت المشى وتضطر إلى المشى على مفصل العرقوب وبمساعدة الجناح ، وتظهر حالات التواء أصابع القدم وبالنسبة للدجاج البياض الذى يأخذ علائقه ناقصة في الريبوفلافين فإن إنتاج البيض ينخفض ويزداد معدل النفوق الجنيني ويزداد  حجم ومحتوى الدهن في الكبد وتنخفض نسبة الفقس .

وفى حالة الرومي الصغير الذى يأخذ علائق ناقصة في فيتامين ( ب2 ) يحدث تأخير في النمو والتهابات جلدية في زوايا الفم وعلى الجفون والقدم والساق وأعراض نقص فيتامين ( ب2 ) في الرومي الصغير هي نفس أعراض نقص حمض البانتوثينك في الكتاكيت .

نقصه يسبب التهابات جلدية وتأخر في النمو وتكسر الريش وانزلاق الوتر وتظهر طبقة قشرية على حدود الجفون وإفراز سوائل لزجة من العين تسبب التصاق الجفون بالنسبة للدجاج تؤثر على نسبة الفقس في البيض الناتج وكذلك ارتفاع معدل النفوق الجنيني.

حمض النيكوتنيك ( نياسين ):

يوجد في معظم الأنسجة النباتية والحيوانية ويمكن لجسم طائر أن يخلق النياسين من الحامض الأميني التربتوفان ، ويشترط لهذا التحويل وجود فيتامين البيرودكسين ( ب6 ) وعلى ذلك لا تظهر حالات النقص بالطائر إلا إذا كان هناك نقصا بالعليقة في التربتوفان والبيروديكسين معا أو إذا اختلفت نسبة الأحماض الأمينية بها ، وأوضحت الدراسات التي قام بها Briggs 1946 وأخرون ، أن الاحتياجات من حمض النيكوتنيك للكتاكيت والدجاج تعتمد على مستوى التربتوفان في العليقة ، كما أن احتياجات البط والرومي أعلى من الدجاج .

ويلاحظ أن العلامة الرئيسية لنقص حمض النيكوتنيك في الكتاكيت الصغيرة و الروم والبط ، هي حدوث تضخم في مفصل العرقوب وانحناء في الرجل وهى تشابه حالة انزلاق الوتر Perosis في الكتاكيت ويحدث تأخر في النمو وسوء التريش وجفاف الريش .

فيتامين البيريدوكسين ( ب 6 ) :

نقص فيتامين ( ب6 ) يسبب فقد الشهية وتأخر النمو وظهور الأعراض العصبية وفى حالة الطيور البالغة يقل إنتاج البيض ونسبة الفقس بالإضافة إلى نقص في كمية الغذاء المستهلك ويعقب ذلك قلة الوزن ثم النفوق.

البيوتين :

نقص البيوتين يحدث أعراض التهابات جلدية على القدم وعلى الجلد وحول المنقار والعين ، وتكون مشابهة لأعراض نقص حمض البنتوثينيك .

فيتامين ( ب 12 ) وعنصر الحديد :

فيتامين ب 12 مهم لتخليق الأحماض النووية وتمثيل الدهون والكربوهيدرات كما أن الحديد أساسي في تكوين الهيم Heme وهى نواة جزئ الهيموجلوبين الذى يعمل على نقل الأكسجين داخل الجسم وأعراض النقص هى ضعف النمو ونقص الاستفادة من الغذاء وظهور الأنميا ونقص في حجم البيضة وانخفاض في نسبة الفقس .

الكولين وعنصر المنجنيز :

الكولين يتواجد في صورة أستيل كولين الذى يوجد في دهون الجسم كما أن عنصر المنجنيز له علاقة بتمثيل الكالسيوم وفى حالة النقص يؤدى إلى ظهور مرض انزلاق الوتر Perosis ويلاحظ زيادة الاحتياجات من الكولين لكتاكيت الرومي .

أعراض نقص الصوديوم و الكلوريد (الملح ) :

يحدث ضعفا في النمو يؤدى إلى لين في العظام وقلة المستفاد من الغذاء وفى الدجاج البياض يؤدى إلى قلة إنتاج البيض وضعف القشرة ، كما أثبتت الدراسات أن تغذية الدجاج البياض على عليقة خالية من كلوريد الصوديوم ( ملح الطعام ) أدى إلى توقف إنتاج البيض تماما بعد 10 أيام من التغذية ، كما يؤدى إلى ظهور علامات الافتراس في الكتاكيت النامية.

تسجيل الدخول كمتدرب لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة