أمراض الحمام وطرق العلاج

06 يونيه 2018
أمراض الحمام وطرق العلاج

أمراض الحمام وطرق العلاج :


  عمل الإنسان على تربية الحيوانات منذ زمن بعيد ومن تلك الحيوانات الحمام، حيثُ يعتبر من أجملها وأكثرها أُلفة للمكان الذي يعيش فيه، إلاّ أن صاحبها في كثيرٍ من الأحيان يواجه بعض الصعوبات في تربيتها وخاصّة عندما يكون في بداية تربيته لها، كإصابتها ببعض الأمراض، وسنتطرّق في هذا المقال إلى بعض تلك الأمراض وطرق علاجها....

سل الطيور :-

 سل الطيور من الأمراض الشائعة ومن أهمّ أعراضه النقص التدريجيّ في الوزن، وانتفاش الريش، وفقد لبعض العضلات وخاصّة عضلات الصدر، إلى جانب أنّ الطائر يُصاب بالخمول، ويميل للنوم، ثم يُصاب بالإسهال فيكون لون برازه أخضر، أمّا علاجه فيكون بعزل الطائر المصاب عن البقية، ويُعطى بعض الفيتامينات كزيت كبد الحوت من أجل مقاومة المرض.

زكام الطيور المعدي :-

 من أهم أعراضه إفراز المخاط من فتحتي الأنف حيثُ تُسدُّ الأنف ممّا يدفع الطائر إلى التنفّس من فمه، ومع تقدّم المرض تلتهب العين، وتبدأ بإفراز مادة لزجة تلتصق بسببها الجفون، إلى جانب ظهور بقع صديدية متجبّنة داخل الفم، أمّا العلاج فيتمّ بإعطاء الطائر فيتامين A بكميات كبيرة، إضافة إلى الحقن التي يصفها الطبيب البيطري مدّة ثلاثة إلى خمسة أيام متتالية.

 مرض الجمرة :-

 يُصاب به الذكور أكثر من الإناث، ومن أهمّ أعراضه انخفاض شديد في الخصوبة ممّا يؤدي إلى امتناع الطائر عن الأكل، ويصحب ذلك إسهال ذا لون أصفر، إلى جانب عدم قدرة الطائر على التنفس لوجود الإفرازات في فتحتي الأنف، ويكون العلاج بإعطاء الطائر جرعة من البنسلين تبعاً لدرجة المرض، والفيتامينات بشكلٍ مكثف ومركز. الالتهاب المعوي المتقرّح من أهم أعراضه نفش الريش، وإغلاق العينين، والإصابة بإسهال مائي مصفّر يتحوّل بعد ذلك إلى اللون الأبيض، ويستمرّ الطائر بالضعف والهزال حتى الموت، وعلاجه بإعطائه الفيتامينات مثل زيت كبد الحوت، إضافة إلى الحقن الطبيّة التي يصفها الطبيب .

حمى الطيور :-

أهم أعراضها ارتفاع في درجة حرارة الطائر مع نقص في حيويته، وانتفاش ريشه، ومن ثم تلتهب العينان وتفرزان إفرازات تتحوّل إلى قيح تلتصق بسببها الجفون، ويتم العلاج من خلال إعطاء الطائر المريض بعض الفيتامينات كزيت السمك، إلى جانب استعمال بعض أنواع قطرة العين بوصفة طبية. الفساد الكلوي من أهم أعراضه صعوبة في التنفس، وتغيّر في لون الريش، وعدم القدرة على الحركة مع التواء في العنق، ويكون العلاج بعزل الطائر المصاب عن بقية الطيور، إلى جانب إعطائه الفيتامنيات وخاصة فيتامين A، وزيت السمك، وبعض المضادات الحيوية التي يشربها مع الماء مدّة خمسة أيام، كما يمكن علاجه من خلال إضافة ملعقة كبيرة من دبس العسل الأسود إلى أربعة لترات من ماء الشرب ..

تسجيل الدخول كمتدرب لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة