الالتهابات المعوية في العجول الصغيرة

23 ديسمبر 2020
الالتهابات المعوية في العجول الصغيرة

الخطوط الرئيسة لتشخيص الإسهال :

أولا التاريخ المرضى Case history : يشمل عمر الحيوان ومستوى نموه.

ثانيا الأعراض Symptoms : لون الإسهال و حدته ودرجة الجفاف والشهية للرضاعة و قدرته على الوقوف.

ثالثا التشخيص المعملي Lab Diagnosis : في حالة وجود إمكانية تؤخذ عينة براز ودم.

  • عينات البراز Fecal samples : يفحص البراز للطفيليات و الأوليات و البكتيريا و الفيروسات .
  • عينات الدم Blood samples : يؤخذ الدم على أديتا ( مضاد التجلط ) و يفحص الآتي :

- صورة الدم الكاملة خاصة ال PCV, Hb, total and differential leucocytic count , و البروتينات الدموية للوقوف على درجة الجفاف وقد تعطى فكرة عن المسبب .

- يقاس مستوى البولينا و الكرياتينين لمعرفة تأثير الجفاف على الكلي .

- يفحص أيضا الشوادر (صوديوم، بوتاسيوم، كلوريد ) لمعرفة حجم الفقد فيهم .

- يفحص أيضا غازات الدم للوقوف على تأثير الإسهال على شد أيون الهيدروجين و الضغط الجزئي لغاز ثاني أكسيد الكربون و مستوى بيكربونات الصوديوم بالدم للتعرف على حموضة الدم و درجتها. في حالات اشتباه الالتهاب المعوي المطثي (الكولستريديا) ، حيث أن سرعة النفوق والإسهال المدمم والعلامات التشريحية تقود للاشتباه في المرض .

- يتم التشخيص النوعي بفحص مكونات المعده وإجراء اختبار تعادل السم على المحتويات (Toxin Neutralization test).

العلاج:

 ينقسم العلاج الي اربع مراحل:-

  • Move حرك الحيوان المريض و يجب ان يعزل الحيوان المريض عن الحيوانات السليمة.
  • Confirm اكد التشخيص المسبب ليتم اختيار العلاج السليم.
  • Continue استمر في استخدام اللبن .
  • Correct صحح العلامات التي تراها علي الاسهال بالعلامات المناسبة.

يعني لو في جفاف اعطى للحيوان محاليل.

ملاحظات هامة:-

الاجسام المناعية لا تنتقل عبر المشيمة من الأم إلي الجنين ولنلك يتولد العجل ليس لديه مناعة (بدون الاجسام المناعية).

يتميز الجهاز المناعي في العجل الرضيع بما يلي:-

أ-بطئ اكتمال الجهاز المناعي full developed but immature.

ب-يصل الي اكتمال الجهاز المناعي بعد عمر 4 شهورمن العمر.

السرسوب يجب ان يحتوي علي الاقل علي 50 جرام IGg والعجل يحتاج 200 جرام ويفضل استخدام السرسوب المبستر حيث ان البكتيريا تثبط امتصاص الاجسام المناعية ويجب ان تعطي العجل من 3 الي 4 لتر في اول ساعة من عمره وبعد 8 ساعات تعطي له 2 لتر اخري .

الخطوط الرئيسة لعلاج الإسهال و تداعياته في الحيوانات الرضيعة :

أيا كان سبب الإسهال سواء فيروسي أو بكتيري أو غيره فان هناك خطوط رئيسة للعلاج تهدف إلى :
1- تعويض الحيوان عن الفاقد من سوائل و غذاء و أملاح .
2- استعادة الشهية للرضاعة بأسرع ما يمكن .
3- تلافى الآثار الجانبية للجفاف كتأثيره على الكلى .
4- القضاء على المسبب قضاء تاما .
5- معالجة الآفات بجدار الأمعاء .

وفى كل الحالات ينبغي تقييم الحالة على النحو التالي معتمدا على العناصر الآتية :
1- هل ما زال لدى الحيوان رغبة في الرضاعة أم فقدت جزئيا أو كليا ؟
2- هل الحيوان ما زال واقفا على رجليه أم مترنحا أم راقدا ؟
3- هل ما زال الحيوان واعيا أم فقد وعيه ؟
4- هل حدث جفاف و ما هي درجته ؟
5- هل يتبول الحيوان أم لا؟
6- هل هناك أمكانية لعمل بعض الفحوصات السابقة أم لا؟
و على ما تقدم فان خطوط العلاج الرئيسة تشمل العلاج التعويضي و العلاج السببي و العلاج الصحي .


أولا: العلاج الإروائي التعويضي :

  • الإرواء بالفم أو بالوريد حسب الحالة كما في الجدول بمحاليل تحتوى على كلوريد الصوديوم ( ملح الطعام ) و فوسفات البوتاسيوم والجلوكوز و الأحماض الأمينية و في حالة الإسهال الشديد والمصحوب بحموضة الدم يجب إضافة بيكربونات الصوديوم على محلول الإرواء بواقع 2-5 % .
  • في الأجواء الباردة يجب تأمين تدفئة الحيوان بوضعه تحت مصدر تدفئة .
  • لا ينصح بإيقاف الرضاعة أثناء العلاج .

يكرر العلاج التعويضي إما بالفم أو بالوريد حسب المعطيات الآتية:
1- الرغبة في الرضاعة موجودة ام غير موجودة.
2- الحالة الصحية جيدة ام سيئة.
3- القدرة على الوقوف يستطيع الوقوف بدون مساعدة او لا يستطيع الوقوف حتى بالمساعدة.
4- طبيعة الإسهال بسيط إلى متوسط ام شديد.
5- درجة الوعي متوسطة إلى عالية- قليلة أو منعدمة.
6- مستوى الـ
PCV حتى 40% ام أكثر من 40%.
7- حموضة الدم حموضة الدم بسيطة ام كبيرة.


ثانيا : العلاج الأساسي:

المضادات الحيوية :

هناك نظريتان في هذا الصدد، التقليدية منها تقر بضرورة العلاج بالمضادات الحيوية في أي إسهال تجنبا للمضاعفات البكتيرية و التنفسية. و بعض الأبحاث الحديثة تفضل العلاج الإروائي و الصحي المساند دون الحاجة للمضادات الحيوية إلا في أضيق الحدود حيث المضاعفات التنفسية و أن كنت أميل للنظرية الحديثة من واقع التجربة و البحث (Sadiek and Schlerka, 1996 ) وعلى كل فعند استخدام المضادات الحيوية يراعى الاتى :-

في حالة الإسهال غير معروف السبب :

  • يفضل إعطاء مضاد حيوي واسع الطيف في حالة وجود ارتفاع بالحرارة أو التهابات تنفسية أو التهاب بالعين أو بالمفاصل و يعتمد على نتائج المزرعة البكتيرية أما في حالة عدم أمكانية ذلك ينصح بإعطاء مضاد حيوي بالفم أو بالحقن ويفضل إضافة مركبات السلفا + الترايموثبرم في حال الشك بالكوكسيديا أو الكربتوسبوريديا .
    2- يمكن إعطاء مضادات الإسهال الجاهزة أو المركبة في حالة وجود الإسهال الشديد و التي تحتوى على الكاولين ، البكتين + ملح البزموث
    bismuth.

في حالة السالمونيلا:
1- في الحالات الشديدة يجب إعطاء مخففات المغص 
spasmolytic وهى كثيرة.
2- بعض الحالات المصحوبة بجفاف يجب إعطاء محاليل الإرواء التعويضية بالفم أو بالوريد .
3- في صغار الخيول (الفلاء) يفضل الإرواء بالوريد في البداية. وفي الإصابة الشديدة ينبغي حقن المضادات الحيوية مثل الجنتاميسين بواقع 5-10 مجم/كجم من وزن الحيوان بالوريد مرتين يوميا ، وستربتوبنسيد جرام واحد مرتين يوميا.

في حالة الالتهاب المعوي الطمثى :
فرصة العلاج ضئيلة حيث النفوق المفاجئ و السريع ولكن المصل مفرط التمنيع
hyperimmune serum (ان وجد) فهو السبيل الوحيد الذي يعطي نتائج طيبة إضافة إلى مضاد حيوي بالفم والعضل مثل مشتقات البنسيلين .

طرق الوقاية من الإسهال Prophylaxis :

يجب العمل على استبعاد العوامل المهيأة لحدوث الإسهال قدر المستطاع كالآتي :
1- العمل على إعطاء الرضيع كفايته من اللبن خلال الساعات الأولى من الولادة .
2- إعداد غرف خاصة بالولادات تكون نظيفة بشكل مستمر، كما يوضع الرضع في عنابر خاصة كل على حدة جيدة التهوية وذات حرارة معتدلة و بعيدة عن تقلبات الطقس و المحافظة عليها والأماكن المحيطة بها جافة و نظيفة.
3- تقليل فرصة اختلاط الأعمار المختلفة وعدم جلب حيوانات من خارج المزرعة إلا في أضيق الحدود و تعزل فترة قبل الخلط .
4- المحافظة على تغذية انتقاليه أصولية .
5- يجب تفريغ العنابر التي حدث فيها الإسهال و تنظف بالماء الساخن و الصودا الكاوية ومواد التعقيم والتطهير وتترك فارغة خلال فترة لا تقل عن أسبوعين وهذا يحول دون تغلغل المرض في الغرفة و في حالة تأكيد وجود السالمونيلا تعقم الغرف وتطهر و تغلق مدة 3 أسابيع و يؤخذ عينات من الأرضيات و الجدران و تفحص للسالمونيلا و لا يجب إعادة الحيوان إليها إلا بعد ثبوت خلوها 3 مرات من السالمونيلا .
6- اللقاح الثلاثي 3
Guard Vaccine وهو يحتوى على سلالات بكتريا hemolytic E.coli والروتا و الكورونا و تلقح به به الأمهات .
7- في حال توافر لقاح ضد السالمونيلا يمكن إعطاءه ويعطى أجسام مناعية خلال أسبوعين إلى ثلاثة بعد التلقيح.
8- مكافحة الجرذان والحشرات مكافحة فعالة .
9- في التهاب المعي المطثي : يفضل تحصين الأمهات في الشهر الأخير للحمل بالتوكسويد toxoid من نفس العترة لرفع مستوى المناعة بالجنين و زيادة تركيزها في اللبن كما يتم تحصين المواليد غير المصابة في حالة وجود إصابات وبائية و يوجد لقاح مركب متعدد العترات polyvalent vaccine يمكن استخدامه في مزارع الأغنام للتحصين وهو الأسلوب الأكثر فعالية ويعطى للأمهات كل 6 شهور أو مرة واحدة على الأقل سنويا

ملحوظة:

  • اهم المضادات الحيوية المستخدمه في الحقن لعلاج المسببات البكتيريه او منع العدوي الثانوية مثل: الماربوسيل- الكوبكتان- فلورفنيكول-اموكسيسيللين.
  • اهم مضادات الالتهاب المستخدمه أيضا فلونكسين- تولفين – كيتوفين
  • اهم رافعات المناعه شرب مثل سوبر إميون و حقن فيتابوست(تيورين).

اعداد : الاستاذ الدكتور/ حامد موسى الاقنص

نقيب الاطباء البيطريين بالاسماعيليه.

مقالات ذات صلة