استخدام التقنيات الحديثة فى تقليل ومنع الإصابات الفيروسية في مزارع الدواجن

01 سبتمبر 2021
استخدام التقنيات الحديثة  فى تقليل ومنع الإصابات الفيروسية في مزارع الدواجن

مع استخدام التقنيات الحديثة هل يمكن تقليل ومنع الإصابات الفيروسية في مزارع الدواجن؟

كشف د.هيثم رجائي استشاري امراض الدواجن عن :
تقنية جديدة تحد من الاصابات خاصة الفيروسية منها والتي تعتبر المهدد الاول لصناعة الدواجن.

و قد صرح د.هيثم أن التقنية هي عبارة عن :
معاملة المطهرات الحيوية والمضادات الحيوية للوصول بها لحجم ١٠٠نانومتر خلال أجهزة معينة.

وتصغير حجم الجزيئات الي ١٠٠ نانومتر يعني سهولة تغلغل المطهر أو المضاد الحيوي الي أنسجة أكثر وبقوة أعلى مما يؤدي الي استخدام جرعات أقل والحصول على نتائج مماثلة إن لم تكن افضل حيث أن نقص الجرعات ينعكس على الطائر
والمستخدم .

حيث على الطائر :
عن طريق تقليل الآثار الجانبية للأدوية التي تؤثر بالسلب على جودة المنتج النهائي.

وعلى المستخدم :
عن طريق تقليل أو انعدام متبقيات المضادات الحيوية في لحم الطائر الماكول والتي كانت من أهم الاسباب في مشكلة توحش الباكتريا وفقدان المضادات الحيوية أثرها في العلاج.

وعند سؤال د.هيثم عن علاقة التقنية باللقاحات.. ؟
جاوب بأنها لا تؤثر أو تغني عن استخدام اللقاحات ولكن يمكن استخدامها في الطيور الملقحة أو الغير الملقحة لتخفيف حدة الأعراض خاصة في الاصابات الفيروسية وغيرها من الاصابات.

ويمكن استخدامها من بداية ظهور الأعراض أو بعد تاكيد الإصابة بجرعات منتظمة خلال ٤ايام كل ١٢ ساعة.

وأكد أنه لا يوجد اي اعراض جانبيه للتقنية
خصوصا اذا استخدمت بطريقة صحيحة ومراعاة استخدام مواد غير سامة للطائر مثل ماء الأوكسجين والملح اليودي والمواد الأخرى القابلة للتحلل بل انها تحسن من جودة المنتج وتقلل من تكلفة إنشاء مزارع الدواجن للتقليل من كميات الأدوية وزيادة هامش الربح عن طريق تقليل النفوق بنسبة 70%

أما عن النتائج الحقلية ..
فإن التقنية مستخدمة من قبل د.هيثم منذ ٥سنوات ومؤشرات النتائج جيدة جدا وان اشترهت أكثر في التصدي الاصابات الفيروسية الاخطر.

 
 
 

 

مقالات ذات صلة